الصفحة الرئيسية » قصائد وأشعار
المنسي

2016/09/13 | الکاتب : محمد علوش


أنا المنسي في عتمة الذكريات

عيوني لا تعرف النوم

وروحي معذبةٌ بالترحال

أبحث عن ملاذٍ

عن كهف للنسيان

أبحث عن ظلالٍ توصلني بالنهار

أبحث عن هيبة المكان

وعن بلاغة التجوال

أبحث عن شارعٍ يتسع خطاي

وعن جدارٍ يتقن الصمت

لأعلق قناديلي مضاءةً أمام عيون الموت

كم مر من الوقت؟

لتقتلنا المسافات البعيدة بالوعود

لتقتلنا حقائب الدم

فها هم أصدقائي الحمقى

رموني في بئرٍ مظلمةٍ

يسكنها الخوف والجنون

تسكنها الغربة

فما أوحش الاغتراب

يلفني الليل بعباءته

يمنحني عواء الوحوش

ويأسرني فحيح الأفاعي

وحولي جوقة المهزومين

جوقة المارين" بين الكلمات العابرة "

فهل أرضى؟

بسطت يديّ للحلم

غلّ قلبي طويلاً في التأوه والكروب

عيوني لا تنام

وأحلامي سجينةٌ بلا أجنحة

والصبح في مرجلي الوهاج

ينتظر الإياب

لعلي أبشر بالمستحيل

لعلي أجتاز نهر النشيد

لعلي أكون المستحيل

 
 
 أضف إلی :
 أرسل إلي صديق  |  نسخة للطباعة  |  حفظ
 عدد الزيارات : 275
 قيّم هذا المقال
  
النتيجة : ٣                
روابط ذات صلة
 المصالحة .. الخروج من المأزق لا يسوّغ الدخول في مآزق
 سيدي الرئيس لا تفجع شعبك ولا تقتل فرحة أهلك
 الاثنين العظيم اليوم المرتقب والوعد المنتظر
 معوقات المصالحة مبهمةٌ وذرائعها محيرةٌ
 سيادة الرئيس: أنا لست كغيري، لذلك لم تقنعني!
 المصالحة الفلسطينية أملٌ وحقيقةٌ أم وهمٌ وخيالٌ
 لماذا تجاهل ترامب في خطابه الصراع بالمنطقة؟
 المصالحة في خلطة التخليل
 أبعاد سياسة الاستيطان الإسرائيلية في الأراضي الفلسطينية
 مشاريعٌ أوروبيةٌ تقوَّضُ ومؤسساتٌ أمميةٌ تدمرُ

الاکثر قراءة
 5 مفاتيح لإكتساب الثقة بالنفس
 نسيان الحب.. هل هو ممكن؟
 التهاب كعب القدم.. أسبابه وطرق علاجه
 لغة الجسد تجعل أحاسيسك مكشوفة
 أحماض أوميغا- 3 حليفتنا ضد الوزن الزائد
 فنون الكلام المؤثر ومهاراته
 هدايا الأطفال.. كيف نختارها؟
 فوائد زيت السمسم
 تلوث البيئة.. مشكلة تبحث عن حلول
 قواعد التعامل مع زملاء العمل
 
الاکثر تعلیقا