الصفحة الرئيسية » قصائد وأشعار
حاورتُهُ شعراً

2016/09/19 | الکاتب : بلقيس إكرام الجنابي


حاورتُه شعراً فقال: تعالي

ليرى رهيفَ مفاتني وجمالي

ففتحتُ باباً للحديثِ يسرّني

من حيثُ حسّى بالهوى وخيالي

وسألتُهُ: هلْ أنتَ تهوى غيرَنا

فرأيتُهُ لي مطرقاً لسؤالي

ورنا إليّ وقد ترقرقَ دمعُهُ

لما رنا والشوقُ رامَ وصالي

فضممتُهُ حبّاً وشوقاً مثلَما

ضمّ المنالُ خيالَهُ بمنالِ

حتى استبدَّ بنا العناقُ وإنني

قد غبتُ عن دنياي وهو حِيالي

يا أنتَ ما أحلاكَ دمتَ لحبِّنا

عُمْراً وأحيا فيكَ في آمالي

أنتَ المرادُ ولا سواكَ أحبُّه

فتعالَ واتبعْ بالمسيرِ ظلالي

ولنمضِ في أفقٍ بعيدٍ ضائعٍ

ما بين شمسٍ في الضحى وهلالِ

حتى نؤولَ إلى مكانٍ مقفرٍ

ما بينَ أوديةٍ وبينَ تلالِ

أنتَ الجميلُ ولا سواكَ أحبُّهُ

وهواكَ أغنى فتنتي وكمالي

وأحبُّ فيكَ نداوةً ونقاوةً

وجميلَ أقوالٍ وحسنَ فعالِ

وخصالُك الأحلى وأنتَ مُوَلّهٌ

بي.. دُمتَ يا عمري بخيرِ خصالِ

 
 
 أضف إلی :
 أرسل إلي صديق  |  نسخة للطباعة  |  حفظ
 عدد الزيارات : 252
 قيّم هذا المقال
  
النتيجة : ٣                
روابط ذات صلة
 ما تحت الثرى؟!
 وحيد الخّطو
 للنّساء غيرُ هذا كلّه
 وعكة صحية
 زئبق المسافات
 في عتمة الأبجديّة
 الحياة رسالة
 لا زالت القصيدة تكتب بوح الشاعر
 صلوات العشق
 أرضي الخضراء

الاکثر قراءة
 5 مفاتيح لإكتساب الثقة بالنفس
 نسيان الحب.. هل هو ممكن؟
 التهاب كعب القدم.. أسبابه وطرق علاجه
 لغة الجسد تجعل أحاسيسك مكشوفة
 أحماض أوميغا- 3 حليفتنا ضد الوزن الزائد
 فنون الكلام المؤثر ومهاراته
 هدايا الأطفال.. كيف نختارها؟
 فوائد زيت السمسم
 تلوث البيئة.. مشكلة تبحث عن حلول
 قواعد التعامل مع زملاء العمل
 
الاکثر تعلیقا