الصفحة الرئيسية » قصائد وأشعار
معمعة

2019/01/14 | الکاتب : أحمد عبدالرحمن جنيدو


وسط الدهشة ألقي قبلتي في الأرض

ألقي قمراً جوف السلالْ.

أترى يعرفني الحبّ؟

أكان الحجم مسموحاً لكلّ الاحتمالات

فغاب الجدل الآخر،

غاب الصوت حتى نقص السرد احتمالْ.

وسط الخوف أراك النور،

ينساب بصدري،

عجباً أعترف

العرف سجين في امتدادات الخيالْ.

وسط القطف تجوع القاطفات

الخير منّا، الشرّ منّا،

لا اختلافاً،

 لا انزلافاً،

 لا انعطافاً،

 لا اختلافاً

لصنوف الخوف، والنسف،

على قهر الرجالْ.

عبثاً أمشي فلن ألحق مجهولاً شريداً

وقضى ربّك للإنسان أضغاث السؤالْ.

أعلك المرّ، وأبكي

علّني أعرف أرض الذبح،

 والقول عضالْ.

وسط الدهشة أرمي في ضياع

كلماتي، أُمنياتي،

ليتني أمسكت سادات الخصالْ.

وسط المعمعة الكبرى

 سألقي قمراً تحت الحضيض

المشهد الحالي يعيق الافتعالْ.

ليس حظـّي بائسٌ،

 لكن جوابي لا يُقالْ.

 
 
 أضف إلی :
 أرسل إلي صديق  |  نسخة للطباعة  |  حفظ
 عدد الزيارات : 990
 قيّم هذا المقال
  
النتيجة : ٣                
روابط ذات صلة
 ضاق الشرق بالحياة
 أروقة المقبرة.. بين الرؤية والحقيقة
 الحبُّ في رَحِم أثداء الأمواج
 أرفع رايات النيل صلاة
 الحياة مسرحية!
 معمعة
 تذكرٌ مع فنجان قهوة
 سهواً
 لا أنا صاحي، ولا نايم
 اختلاق الوهم!

الاکثر قراءة
 5 مفاتيح لإكتساب الثقة بالنفس
 نسيان الحب.. هل هو ممكن؟
 التهاب كعب القدم.. أسبابه وطرق علاجه
 لغة الجسد تجعل أحاسيسك مكشوفة
 أحماض أوميغا- 3 حليفتنا ضد الوزن الزائد
 فنون الكلام المؤثر ومهاراته
 هدايا الأطفال.. كيف نختارها؟
 تلوث البيئة.. مشكلة تبحث عن حلول
 فوائد زيت السمسم
 قواعد التعامل مع زملاء العمل
 
الاکثر تعلیقا