• ١ آب/أغسطس ٢٠٢١ | ٢٢ ذو الحجة ١٤٤٢ هـ
البلاغ

أبو الفتوح.. اسلامي يمسك بالعصا من المنتصف في انتخابات رئاسة مصر

أبو الفتوح.. اسلامي يمسك بالعصا من المنتصف في انتخابات رئاسة مصر

يحلو لأنصار المرشح الرئاسي المصري عبدالمنعم أبوالفتوح أن يصورونه تجسيدا لميدان التحرير الذي استوعب المصريين من مختلف الفئات اثناء الانتفاضة الشعبية التي اطاحت بالرئيس السابق حسني مبارك مطلع العام الماضي.
فالرجل نجح في كسب مؤيدين من مختلف جوانب الطيف السياسي بداية من السلفيين وحتى الليبراليين. وهو يقدم نفسه على انه اسلامي وسطي مرجعيته الازهر الشريف لكنه يصر على رفض فكرة "الدولة الدينية".
وابو الفتوح احد رموز جماعة الاخوان المسلمين في العقود الاربعة الماضية لكنه فضل الاستقالة من الجماعة ذات الثقل السياسي الكبير في مارس اذار 2011 عندما قرر مخالفة قرارها بعدم تقديم مرشح في اول انتخابات رئاسية تعددية تشهد منافسة حقيقية في تاريخ مصر والمقرر اجراؤها يومي الاربعاء والخميس المقبلين.
ورغم الاستقالة لم يسلم الرجل من اتهامات بان الابتعاد عن بيته القديم مجرد حيلة وانه المرشح الخفي للاخوان. وبعدما انتهى الامر بترشيح الجماعة محمد مرسي رئيس حزب الحرية والعدالة الذراع السياسية للاخوان المسلمين لم يبدد ذلك الشكوك لدى البعض حول علاقة ابو الفتوح بالاخوان. لكن الكثير من تصريحات ابو الفتوح مؤخرا اظهرت خلافا كبيرا مع الجماعة حتى انه تعهد بالزامها وغيرها من الكيانات غير المرخصة بتقنين اوضاعها وكشف مصادر تمويلها واخضاعها لرقابة الحكومة في حال فوزه بالانتخابات.
وكان ابو الفتوح عضوا بمكتب الإرشاد بجماعة الإخوان منذ 1987 حتى 2009‭‭‭‭‭.‬‬‬‬‬ وواجه الرجل انتقادات من بعض خصومه بانه "متلون" وليست له مواقف ثابتة بسبب حصوله على تأييد اطياف متنوعة ومتناقضة من التيارات السياسية فقد حصل على تأييد جماعة الدعوة السلفية وحزب النور ذراعها السياسية كما نجح في جذب مؤيدين من التيار الليبرالي واليساري.
ورفض ابو الفتوح هذه الانتقادات قائلا انه يسعى لانهاء حالة الاستقطاب السياسي والديني في اعقاب الانتفاضة التي اطاحت بمبارك وشدد على انه لم يقدم تنازلات لأي طرف. ويؤكد ابو الفتوح على مدنية الدولة ويقول انه "لا يوجد ما يسمى بالدولة الدينية في تاريخ الاسلام" لكنه يؤكد في الوقت نفسه على اهمية الدين كمرجعية للدولة وعلى تطبيق الشريعة الاسلامية. وفي نفس الوقت حرص على طمأنة المرأة والاقلية المسيحية بالتأكيد على حقوق جميع المواطنين بغض النظر عن الجنس او الدين.
ومثلما أثار تنوع توجهات مؤيدي ابو الفتوح انتقادات، فقد دفع ايضا ثمنا لمرجعيته الاسلامية. وقال المحلل السياسي حسن نافعة لرويترز عبر الهاتف: "جزء من شعبية ابو الفتوح تآكل بسبب تآكل شعبية التيار الاسلامي بصفة عامة" بسبب اداء الاسلاميين المثير للانتقادات في البرلمان الذي سيطروا عليه في مطلع العام بعد الانتخابات التشريعية.
ولد ابو الفتوح عام 1951 فى منطقة مصر القديمة بالقاهرة لأسرة جاءت إلى العاصمة من كفر الزيات بمحافظة الغربية شمال غربي القاهرة وكان ترتيبه الثالث بين ستة إخوة كلهم ذكور‭‭‭‭‭.‬‬‬‬‬ وهو يحمل عدة مؤهلات علمية، اذ تخرج من كلية طب قصر العينى وحصل على ليسانس الحقوق من جامعة القاهرة وماجستير إدارة المستشفيات من كلية التجارة جامعة حلوان‭‭‭‭‭.‬‬‬‬‬
وبدأ أبو الفتوح نشاطة السياسي والعمل العام اثناء الدراسة الجامعية وترأس اتحاد طلاب كلية طب قصر العينى سنة 1973 واتحاد طلاب جامعة القاهرة سنة 1975. واثناء تلك الفترة واجه ابو الفتوح الرئيس الراحل انور السادات أثناء لقائه بعدد من الطلاب وقال له ان الدولة يسود فيها حالة من النفاق للحاكم‭‭‭‭‭.‬‬‬‬‬ وعقب تخرجه، شغل أبوالفتوح العديد من المناصب مثل الأمين العام لنقابة‭‭‭‭‭ ‬‬‬‬‬أطباء مصر ثم منصبه الحالى كأمين عام لاتحاد الأطباء العرب. وامتد عمله العام الى العمل الإغاثى والإنسانى من خلال‭‭‭‭‭ ‬‬‬‬‬رئاسته للجنة الإغاثة والطوارئ باتحاد الأطباء العرب.
واعتقل ابو الفتوح فى عهد مبارك لخمس سنوات لنشاطه السياسي عام 1991 كما سبق واعتقل في عهد السادات لعدة أشهر ضمن اعتقالات سبتمبر ايلول 1981 التي تحفظ فيها الرئيس الراحل على عدد كبير من معارضيه بسبب رفضهم لاتفاقية السلام مع اسرائيل. ويهاجم ابو الفتوح اتفاقية السلام مع اسرائيل ويصفها "بالظالمة" لكن شأنه شأن باقي منافسيه في السباق الرئاسي اكد على عدم الغاء الاتفاقية لكنه سيسعى "لمراجعة بنودها" وخاصة الملاحق الامنية المتعلقة بسيناء.
وابو الفتوح متزوج من طبيبة ايضا ولديه ستة أبناء ثلاث إناث‭‭‭‭‭ ‬‬‬‬‬يعملن طبيبات وثلاث ذكور يعملون فى مجالات الهندسة والصيدلة والتجارة‭‭‭‭‭ .‬‬‬‬

ارسال التعليق

Top