• ١٦ أيار/مايو ٢٠٢١ | ٤ شوال ١٤٤٢ هـ
البلاغ

حيرة

عزت الطيري

حيرة
حيّرتني القصيدةُ
من أي حلمٍ
سأدخلُ
من أي نارٍ
سأرتادُ
أهوالها؟
عذبَتني
فقلت سأُنهي
مقاطعها
قبل أن تبتدي
ذاك أفضل لي
ولها

ارسال التعليق

Top