• ٤ كانون أول/ديسمبر ٢٠٢٠ | ١٨ ربيع الثاني ١٤٤٢ هـ
البلاغ

مدرّستي.. أمي الحقيقية

أسرة البلاغ

مدرّستي.. أمي الحقيقية

◄أنا فتاة عندي 15سنة مشكلتي هي أنّني أحببت مدرّسة اللغة العربية حباً جماً لدرجة أنّني عندما انهيت المرحلة الإعدادية بكيت عليها بكاءً شديداً من أول مرة رأيتها أحببتها وطلبت من الله أن يجعلها أمي الحقيقية دام حبي لها 3 سنوات واستحضرها في كل لحظة وأشعر انها أمي الحقيقية ولاأقوى على مفارقتها هل لي من حل؟
الأخت العزيزة
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
تحية طيبة وبعد..
قد يكون سبب هذه الحالة الفراغ العاطفي الذين يعيشه الفرد سواء كان في البيت أو المحيط الاجتماعي، ويمكن أن يملأ الإنسان ذلك الفراغ بالبحث عن بدائل أخرى.
حاولي أن تكون لك علاقات طيبة بالأهل والأقارب.. وكذلك المدرسات والطالبات في المدرسة، ولكن اسعِ إلى أن تكون العلاقات متوازنة بحيث لا تكون عاطفية شديدة بل بشكل معقول وكلما اتسعت دائرة علاقتك توزعت إهتماماتك العاطفية وقل ارتباطك بشخص دون غيره.
وأما بالنسبة لأستاذتك السابقة فانك تستطيعين الحفاظ على علاقة طيبة بها من خلال زيارتها بين فترة وآخرى لا وستجدين مع مرور الوقت أنك ستحصلين على صديقات ومدرسات جديدات يملأن بعض الفراغ الذي تعيشينه.
واسع إلى أن تكون لك شخصيتك المستقلة من خلال تنظيم وقت دراستك وملأ فراغك بالأشياء المفيدة، ومنها المطالعة وزيارة الأقارب، والرياضة كالجري والمشي على الأقل ومشاهد البرامج التلفزيونية المفيدة وإبتعدي قليلاً عن الأفلام الرومانسية التي تغلي العواطف، وقد تكون مبالَغ فيها.
ولاتنسِ ذكر الله على أي حال، فإنه نعم المولى ونعم الوكيل.. اقرأي كتابه وصلِّ وأدعيه وهو سيأخَذ بيديك إلى شاطئ التوفيق.. إن شاء الله.►

ارسال التعليق

Top