• ١٤ نيسان/أبريل ٢٠٢١ | ٢ رمضان ١٤٤٢ هـ
البلاغ

أيها الشاب.. خفف دمك، ثقل أجرك

أحمد الشقيري

أيها الشاب.. خفف دمك، ثقل أجرك
◄يقول العلماء: إذا كنت تشعر بفتور وأردت أن تجدد إيمانك فقم بعمل صالح لم تقم به من قبل.

والأعمال الصالحة كثيرة لا تعد ولا تحصى.. واليوم أقدِّم لكم عملاً من أعظم هذه الأعمال.

هل تبرعت ببعض من دمك يوماً ما؟

إخواني وأخواتي، هناك الكثير من المرضى لا تنقصهم الأموال ولا تنقصهم الأدوات الطبية في المستشفيات، ولكن فقط ينقصهم جرعات من الدم للقيام بعمليات جراحية قد تنقذ حياتهم.

فأنت إذا تبرعت بدمك فأنقذت حياة شخص.. فإن كلّ أعمال هذا الشخص اللاحقة تأتي في ميزان حسناتك بإذن الله.

إذا أنعم الله عليك بصحة وعافية وجسد سليم والحمد لله فاحمد الله على هذه النعم بأن تتبرع ببعض من دمك للمحتاجين.. فالله يقول (لئن شكرتم لأزيدنكم) فالتبرع بالدم واحدة من أساليب شكر نعمة الصحة ليديمها الله عليك بإذن الله.

لا تتبرع لمرّة واحدة فقط.. ولكن اجعلها عادة في جدولك أن تتبرع كلّ ثلاثة أشهر، فأحب الأعمال إلى الله أدومها وإن قل.

والموضوع كله لا يأخذ أكثر من 30 دقيقة منذ تعبئة الإستمارة وأخذ تحليل دم أولي ثمّ عملية التبرع نفسها إلى الراحة مدة 5 دقائق.

التبرع ببعض من دمائنا له فوائد صحية أيضاً فهو يجدد الدم لديك والتحاليل التي تؤخذ تساعد على معرفة وضعك الصحي أوّلاً بأوّل.

جدد إيمانك وصلتك بالله وبالمسلمين واذهب اليوم إلى المستشفى وتبرع ببعض من دمك.►

 

المصدر: كتاب خواطر شاب

ارسال التعليق

Top