• ٢٠ تشرين أول/أكتوبر ٢٠٢٠ | ٣ ربيع الأول ١٤٤٢ هـ
البلاغ

الحياة سباق

محمود محمد أسد

الحياة سباق

من العمر لم يبـــق إلا القليـــــلْ
شبابك ولَّى، ولم تلـــــق بــــالاً
ألم تبصر الشيب هـــاج ، كبحر
أترضى الحياة بــدون وجــــــود
أترضى بذلِّ الحيـــــاة لتبــــــقى
أمامك بحرٌ ثــــــريُّ العطايــــــا
فإني لأعجب مــن مستكــــــين
ويقنع دومــــاً بكــــلِّ متـــــاح
أيا صـــــاح ! إن الحياة سبـــاقٌ
أيــا صاحبي ! أسرع الخطو إنِّـي
فما قيمـــــة المرء دون جهـــــاد
ويروي الفؤاد بعــذب الأمـــاني
سكبت الأماني قصيداً وشهــــداً

 

وما زلت تجري بدون دليــــــلْ
بأن المشيب نذيـــر الرحيــــــلْ
وهبَّ يقصِّف جذع النخيـــــلْ
وتغرف منها بدون أصــــــــولْ
وإن ضعت دون التماس الحلـولْ
أمامك درٌّ عســـير الوصـــــولْ
رمته الليــــــالي بداء المثــــــولْ
ويمشي الهوينى لجني الحقــــــولْ
يفــوز به من يصون الخيـــــولْ
كسرت الجمود،كرهت الخمولْ
وجهد الرجال يضيء العقــــولْ
فهلا تجـــــرِّبُ قبل الأفــــــولْ
وما زلت تبكي أمـام الطلــولْ.


ارسال التعليق

Top