• ٢٥ تشرين أول/أكتوبر ٢٠٢٠ | ٨ ربيع الأول ١٤٤٢ هـ
البلاغ

عصبية المدير

عصبية المدير

خلال تجواله في المصنع لاحظ المدير شاباً يستند إلى الحائط ولا يقوم بأي عمل... اقترب منه وقال له بهدوء: كم مكسبك؟

كان الشاب هادئاً ومتفاجئاً بالسؤل الشخصي، وأجاب:

 تقريبًا أكسب 2000 ريال شهرياً يا سيدي، لماذا؟

بدون إجابة المدير أخرج محفظته وأخرج2000 ريال نقداً وأعطاها للشاب (بمثابة إنهاء الخدمة).

ثم قال: أنا أدفع للناس هنا ليعملوا وليس للوقوف والآن هذا راتبك الشهري مقدماً... اخرج ولاتعد، استدار الشاب وأسرع في الابتعاد عن الأنظار.

نظر المدير إلى الباقين وقال المدير بنبرة تهديد :

هذا ينطبق على الكلِّ في هذه الشركة... من لا يعمل ننهي عقده مباشرةً.

اقترب المدير من أحد المتفرجين وسأله من هو الشاب الذي قمت أنا بطرده؟

فجاءه الرد المفاجئ:

كان رجل توصيل البيتزا يا سيدي...

قالوا في الغضب:

تكلم وأنت غاضب.. فستقول أعظم حديث تندم عليه طوال حياتك...

لاتتخذ قراراً وأنت غاضب، فالرصاصة التي تخرج لايمكن إعادتها؟

ارسال التعليق

Top