• ١٦ نيسان/أبريل ٢٠٢١ | ٤ رمضان ١٤٤٢ هـ
البلاغ

ما يُستحب قراءته من الأدعية خلال نهار الشهر الكريم

السيد محمد الصدر

ما يُستحب قراءته من الأدعية خلال نهار الشهر الكريم

في بعض ما تستحب قراءته من الأدعية، خلال النهار. وهي أيضاً أدعية كثيرة ومطولة. نذكر منها واحداً فقط. وهو عبارة عن عشر فقرات، كلّ فقرة تحوي على عشر تسبيحات أو إحدى عشرة تسبيحة، فيكون المجموع أكثر من مئة بقليل. قد أخذ مضمونها من آيات القرآن الكريم. وهو من جليل التسبيحات التي يمكن تلاوتها في أي يوم من أيام السنة، وفي أوقات التوجه أياً كانت. وإن كان ورودها في نهار شهر رمضان خاصة. سبحان الله بارىء النسم، سبحان الله المصور. سبحان الله خالق الأزواج كلها، سبحان الله جاعل الظلمات والنور. سبحان الله فالق الحب والنوى سبحان الله خالق كل شيء سبحان الله خالق ما يرى وما لا يرى، سبحان الله مداد كلماته، سبحان الله رب العالمين.

1-    سبحان الله السميع الذي ليس شيء أسمع منه. يسمع من فوق عرشه ما تحت سبع أرضين. ويسمع ما في ظلمات البر والبحر، ويسمع الأنين والشكوى ويسمع السر وأخفى ويسمع وساوس الصدور، ويعلم خائنة الأعين وما تخفي الصدور، ولا يصم سمعه صوت.

2-    سبحان الله بارىء النسم... إلى قوله: سبحانه الله رب العالمين.

سبحان الله البصير الذي ليس شيء أبصر منه. يبصر من فوق عرشه ما تحت سبع أرضين، ويبصر ما في ظلمات البر والبحر. لا تدركه الأبصار وهو يدرك الأبصار، وهو اللطيف الخبير. لا تغشى بصره الظلمة، ولا يُستتر منه بستر ولا يواري منه جدار. ولا يغيب عنه بر ولا بحر، ولا يكنّ منه جبل ما في أصله ولا قلب ما فيه، ولا جنب ما في قلبه. ولا يستتر منه صغير ولا كبير. ولا يستخفي منه صغير لصغره. ولا يخفى عليه شيء في الأرض ولا في السماء هو الذي يصوركم في الأرحام كيف يشاء، لا إله إلا هو العزيز الرحيم.

3-    سبحان الله بارىء النسم.. إلى قوله: سبحان الله رب العالمين.

سبحان الله الذي ينشىء السحاب الثقال ويسبح الرعد بحمده والملائكة من خيفته، ويرسل الصواعق فيصيب بها من يشاء. ويرسل الرياح بُشراً بين يدي رحمته، وينزل الماء من السماء بكلمته وينبت النبات بقدرته. ويسقط الورق بعلمه.

سبحانه الله الذي لا يعزب عنه مثقال ذرة في الأرض ولا في السماء ولا أصغر من ذلك ولا أكبر إلا في كتاب مبين.

4-    سبحان الله بارىء النسم.. إلى قوله: سبحان الله رب العالمين.

سبحان الذي يعلم ما تحمل كلّ أنثى وما تغيض الأرحام وما تزداد وكلّ شيء بمقدار، عالم الغيب والشهادة الكبير المتعال. سواء منكم من أسر القول ومن جهر به ومن هو مستخف بالليل وسارب بالنهار، لهمعقبات من بين يديه ومن خلفه يحفظونه من أمر الله.

سبحان الله الذي يميت الأحياء ويُحيي الموتى، ويعلم ما تنقص الأرض منهم ويقر في الأرحام ما يشاء إلى أجل مسمى.

5-    سبحان الله بارىء النسم... إلى قوله: سبحان الله رب العالمين.

سبحان الله مالك الملك تؤتي الملك من تشاء وتنزع الملك ممن تشاء وتعز من تشاء وتذل من تشاء بيدك الخير إنك على كل شيء قدير. تولج الليل في النهار وتلج النهار في الليل. تخرج الحي من الميت وتخرج الميت من الحي وترزق من تشاء بغير حساب.

6-    سبحان الله بارىء النسم... إلى قوله: سبحانه الله رب العالمين.

سبحان الله الذي عنده مفاتيح الغيب لا يعلمها إلا هو ويعلم ما في البر والبحر وما تسقط من ورقة إلا يعلمها، ولا حبة في ظلمات الأرض ولا رطب ولا يابس إلا في كتاب مبين.

7-    سبحان الله بارىء النسم... إلى قوله: سبحان الله رب العالمين.

سبحان الله الذي لا يحصي مدحته القائلون ولا يجزي بآلائه الشاكرون العابدون. وهو كما قال وفوق ما نقول، وفوق ما يقول القائلون. والله سبحانه كما أثنى على نفسه، (وَلا يُحِيطُونَ بِشَيْءٍ مِنْ عِلْمِهِ إِلا بِمَا شَاءَ وَسِعَ كُرْسِيُّهُ السَّمَاوَاتِ وَالأرْضَ وَلا يَئُودُهُ حِفْظُهُمَا وَهُوَ الْعَلِيُّ الْعَظِيمُ) (البقرة/ 255).

8-    سبحان الله بارىء النسم... إلى قوله: سبحان الله ربّ العالمين.

سبحان الله الذي يعلم ما يلج في الأرض وما يخرج منها، وما ينزل من السماء وما يعرج فيها ولا يشغله ما يلج في الأرض وما يخرج منها عما ينزل من السماء وما يعرج فيها. ولا يشغله ما ينزل من السماء وما يعرج فيها عما يلج في الأرض وما يخرج منها. ولا يشغله علم شيء عن علم شيء ولا يشغله خلق شيء عن خلق شيء ولا حفظ شيء عن حفظ شيء. ولا يساويه شيء ولا يعدله شيء، ليس كمثله شيء، وهو السميع البصير.

9-    سبحان الله بارىء النسم... إلى قوله: سبحان الله رب العالمين.

سبحان الله فاطر السماوات والأرض جاعل الملائكة رسلاً أولي أجنحة مثنى وثلاث ورباع يزيد في الخلق ما يشاء، إن الله على كل شيء قدير. ما يفتح الله للناس من رحمة فلا ممسك لها، ولا يمسك فلا مرسل له من بعده، وهو العزيز الحكيم.

10-                        سبحان الله بارىء النسم... إلى قوله: سبحان الله رب العالمين.

سبحان الله الذي يعلم ما في السماوات والأرض. ما يكون من نجوى ثلاثة إلا هو رابعهم ولا خمسة إلا هو سادسهم. ولا أدنى من ذلك ولا أكثر إلا هو معهم أينما كانوا، ثمّ ينبئهم بما عملوا يوم القيامة إن الله بكل شيء عليم.

أقول: واضح جدّاً اعتماد الأعم الأغلب من هذه التسبيحات على نصوص القرآن الكريم. محبوكاً حبكاً حكيماً ولذيذاً في نفس الوقت. حتى إنّ التسبيحات غير المتكررة تكاد أن تكون بنصوص الآيات الكريمة نفسها.

وأود فيما يلي أن أطبق التسبيحات المتكررة على نصوص الآيات، وهي تسعة:

1-    (سبحان الله بارىء النسم) في قوله تعالى: (هُوَ اللَّهُ الْخَالِقُ الْبَارِئُ الْمُصَوِّرُ) (الحشر/ 24).

2-    (سبحان الله المصور). في نفس الآية الكريمة.

3-    (سبحان الله خالق الأزواج كلها). في قوله تعالى: (سُبْحَانَ الَّذِي خَلَقَ الأزْوَاجَ كُلَّهَا مِمَّا تُنْبِتُ الأرْضُ وَمِنْ أَنْفُسِهِمْ وَمِمَّا لا يَعْلَمُونَ) (يس/ 36).

4-    (سبحان الله جاعل الظلمات والنور)، من قوله تعالى: (الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالأرْضَ وَجَعَلَ الظُّلُمَاتِ وَالنُّورَ) (الأنعام/ 1).

5-    (سبحان الله فالق الحب والنوى)، في قوله تعالى: (إِنَّ اللَّهَ فَالِقُ الْحَبِّ وَالنَّوَى يُخْرِجُ الْحَيَّ مِنَ الْمَيِّتِ وَمُخْرِجُ الْمَيِّتِ مِنَ الْحَيِّ ذَلِكُمُ اللَّهُ فَأَنَّى تُؤْفَكُونَ) (الأنعام/ 95).

6-    (سبحان الله خالق كل شيء): من قوله تعالى: (قُلِ اللَّهُ خَالِقُ كُلِّ شَيْءٍ وَهُوَ الْوَاحِدُ الْقَهَّارُ) (الرعد/ 16). أو قوله تعالى: (ذَلِكُمُ اللَّهُ رَبُّكُمْ خَالِقُ كُلِّ شَيْءٍ لا إِلَهَ إِلا هُوَ فَأَنَّى تُؤْفَكُونَ) (غافر/ 62).

7-    (سبحان الله خالق ما يرى وما لا يرى). ينطبق عليها قوله تعالى: (خَلَقَ الإنْسَانَ مِنْ نُطْفَةٍ فَإِذَا هُوَ خَصِيمٌ مُبِينٌ * وَالأنْعَامَ خَلَقَهَا لَكُمْ فِيهَا دِفْءٌ وَمَنَافِعُ) (النحل/ 4-5)... إلى قوله: (وَالْخَيْلَ وَالْبِغَالَ وَالْحَمِيرَ لِتَرْكَبُوهَا وَزِينَةً وَيَخْلُقُ مَا لا تَعْلَمُونَ) (النحل/ 8).

8-    (سبحان الله مداد كلماته) من قوله تعالى: (قُلْ لَوْ كَانَ الْبَحْرُ مِدَادًا لِكَلِمَاتِ رَبِّي لَنَفِدَ الْبَحْرُ قَبْلَ أَنْ تَنْفَدَ كَلِمَاتُ رَبِّي وَلَوْ جِئْنَا بِمِثْلِهِ مَدَدًا) (الكهف/ 109).

9-    (سبحان الله رب العالمين). من قوله تعالى: (الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ): وقد تكرر هذا النص في القرآن الكريم خمس مرات.

 

المصدر: كتاب (فقه الأخلاق)

ارسال التعليق

Top