• ١٩ حزيران/يونيو ٢٠٢١ | ٩ ذو القعدة ١٤٤٢ هـ
البلاغ

تأثير الألوان على الشخصية

د. شادية

تأثير الألوان على الشخصية

تلعب الألوان دور هام في الانطباع الذي تعطيه والدور الذي تؤديه في مجال العمل أو في الحياة العامة وكمثال ليس ببعيد هيلاري كلينتون أول دور لها كزوجة للرئيس الامريكي بيل كلينتون وفي أول ظهور لها نجد أنها كانت ترتدي الألوان الهادئة وكذلك المكياچ والأكسسوارات …
ولكن بعد ان بدأت في أخذ دور سياسي وأرادت أن تأخذ دور أكثر جدية نجد أن إختيار الألوان والصورة العامة بدأت في الاختلاف لكي تظهر شخصيتها بالقوة والتأثير المطلوب .
فمثلاً الشخصية الحالمة أو الرومانسية نجد أنها تميل للألوان الباستيل والنقوشات الرقيقة واغلب الاوقات ما تكون ورود ما تكون وكذلك الاكسسورات فهي رقيقة وصغيرة الحجم وعادة ما تكون الشخصية خجولة وتتميز بالهدوء عكس الشخصية الجامحة أو التي دائماً ترتدي الاكسسورات الكبيرة الملفتة للنظر وكذلك تميل للألوان الجريئة الصارخة ونبرة الصوت دائما عالية أما الشخصية الكلاسيكية فهي ألوانها وموديلاتها دائما تقليدية قد تكون شخصية غير منغلقة ولكنها لا تميل للتغير.
ولذلك فأن الألوان التي ترتدوها تساعد على إعطاء الصورة التي تريدها لنفسك وللدور الذي تود ان تؤديه، فإذا كنت تريد أن يسمع صوتك أو أن تعضد الفكرة التي تبغي عرضها فيجب أن يكون مظهرك يدل على شخصية قوية وهذا لا يعني بالضرورة الألوان صارخة في الزي أو اللون الأسود ولكن مجرد لمسة من لون حيوي مع بدلة أو تايير كلاسيكي ولكن غير ممل من لون كالازرق أو الرمادي.
وكذلك انت على حسب الصورة اوالانطباع الذي تريد أن تتركيه عند الناس فإذا كنت في حفل جمعية خيرية فأرتداء الألوان الهادئة أنسب ولكن اذا كنت في مؤتمر علمي أو تجمع سياسي أو انتخابي، إذاً القوة في الشخصية مطلوبة لتوصيل رسالتك وهنا اختيار الألوان يجب أن يكون في غاية الذكاء وكذلك الاكسسورات لكي تعطي الصورة المطلوبة.

ارسال التعليق

Top