• ٦ أيار/مايو ٢٠٢١ | ٢٤ رمضان ١٤٤٢ هـ
البلاغ

هل تطرح أبل «آي فون 5 إس» في يونيو؟

هل تطرح أبل «آي فون 5 إس» في يونيو؟

الهاتف الجديد - طبقا للشائعات - يحتوي على شاحن لاسلكي وشاشة مقوسة
كشف تقرير سري يصف خطط عمل شركة في إقليم شنجان الصيني في العام الحالي عن بعض المعلومات المثيرة عن إمكانية طرح آي فون 5 إس في شهر يونيو (حزيران) من العام الحالي ودور شركة «فوكسكون» التايوانية التي تصنع تقليديا منتجات شركة «أبل» للكومبيوتر.
ويشير التقرير الذي يصف بالتفصيل حافظة الجهاز الجديد وطريقة الشحن بالإضافة إلى نظام للشحن لاسلكي. وقد أطلق على الجهاز الجديد «آي فون 5» وإن كانت بعض التقارير تشير إلى أن شركة «أبل» ستطلق عليه اسم «آي فون 6» لأنها تنوي، حسب الشائعات التي انتشرت في أوساط التكنولوجيا، أطلق نسخة رخيصة من الآي فون لمواجهة الهواتف الجوالة الرخيصة التي تعمل بنظام أندرويد التي انتشرت في السنوات الأخيرة.
ونظام الشحن اللاسلكي يسمح بالتواصل بين الشاحن والأجهزة المراد شحنها. ولذا يمكن شحن أي جهاز يستخدم هذا النظام بمجرد وضعه على لوح الشحن. ويعمل هذا النظام بمجرد وضع الجهاز المستقبل فوق الجهاز المرسل (لوحة الشحن) وعندها يتم الشحن. وكان الأمر يتطلب تصميم جهاز الإرسال (الشاحن) خصيصا لجهاز الاستقبال. إلا أن نظام «كيو اي» يسمح بشحن الهاتف الجوال أو الكاميرا أو جهاز الأداء الموسيقي أو أي شيء يستخدم تقنية الشحن اللاسلكي بمجرد وضعه على لوح شحن قياسي.
وعلى الرغم من صمت شركة «أبل» كما هي عادتها فإنها تعتبر في رأي الكثير من المعلقين والمتابعين مصدر المعلومات المتسربة - سواء عمدا أو من دون قصد - بخصوص منتج جديد من «أبل».
ومما يؤكد تلك الشائعات تقدم شركة «أبل» ببراءة اختراع لتسجيلها تشير إلى أن آي فون الجديد - بغض النظر عن اسمه لن يكون مسطحا بل مقوسا بعض الشيء وأن شاشته ستغطي مساحة الهاتف بأكمله، وهو ما يجعل مشاهدة الصور أجمل وأفضل بكثير.
إلا أن بعض المحللين يشيرون إلى أن تلك الفكرة ليست إلا مجرد براءة اختراع وأمامها وقت طويل لتطبيقها.
أما الشاشة فستكون ذات «آلية استكشاف» تتسمح للجهاز باستشعار المساحة المستخدمة من الشاشة في إطار رؤية المستخدم عن طريق كاميرا وبرنامج للتعرف على الوجوه. وسيتيح ذلك إطالة عمر البطارية، لأن الجهاز سيسمح فقط باستخدام نسبة معينة فقط من الشاشة.
كما حصلت الشركة على براءات اختراع لكثير من التصميمات والتطبيقات الجديدة من بينها نظام استشعار الأصابع وقلم لاستخدامه مع آي فون أطلقوا عليه اسم «آي بين».
وطبقا للمحلل جين مونستر المحلل في شركة «بايبر جافراي» فإن شركة «أبل» ستبيع ما يقرب من 4 ملايين جهاز. وكانت الشركة قد باعت 5 ملايين جهاز من آي فون 5 في الأسبوع الأول لطرحه في الأسواق.
ومن المتوقع يشمل الهاتف الجديد آلة تصوير يمكنها التقاط «عالية الوضوح»، وهو الأمر الذي يتطلب كاميرا «13 ميغا بيكسل».
وكانت صحيفة «نيويورك تايمز» الأميركية قد نشرت قبل شهر تقرير حول عزم شركة «أبل» إطلاق ساعة ذكية باسم «آي ووتش». ويتوقع أن تعمل الساعة الجديدة بإصدار معدل من نظام التشغيل «آي أو إس». ويعتقد أنها ستصمم بزجاج مرن قابل للانحناء، وأن تقدم مزايا كثيرة مثل قراءة البريد الإلكتروني والارتباط بالهاتف الذكي لإجراء المكالمات أو الاتصال بالإنترنت من خلاله. ومن المتوقع أن تتصل هذه الساعة بهاتف المستخدم (آي فون) لاسلكيا باستخدام تقنية «بلوتوث» وتعرض أمامه الرسائل الواردة، وجداول المواعيد، وتسمح له باستقبال المكالمات الواردة أو إجراء المكالمات بكل سهولة، وممارسة الألعاب الإلكترونية.
ولذا فمن غير المعروف ما إذا كانت الشركة ستصدر أي فون 5 إس، أم الساعة الجديدة. وكان الخبراء قد ذكروا وقتها أن مثل هذه الساعة ستعتبر إنجاز جديدا وستغير الطريقة التي يتعامل بها الأشخاص مع الساعة مثل غير جهاز آي بود الذي طرحتها شركة «أبل» من الطريقة التي يتعامل بها الناس مع الموسيقى.

ارسال التعليق

Top