• ١٧ كانون ثاني/يناير ٢٠٢١ | ٣ جمادى الثانية ١٤٤٢ هـ
البلاغ

يبكون على رمضان

يبكون على رمضان
-         إن تحت طباق الأرض من يتحسر ويبكي.. لا على فراق أبنائه وماله بل على ضياع رمضانات عديدة لم يودعها عملاً صالحاً ينجيه فاحمد الله إذ أبقاك وقبض غيرك. -         إنّ في المستشفيات مرضى منعوا من الصيام والقيام ها هي دموعهم تسيل حسرة لعدم مشاركة إخوانهم في هذا الموسم فاحمد الله إذ عافاك وإبتلى غيرك.

ارسال التعليق

Top